i Master.ma: Masters, Masters Spécialisés et MST au Maroc 2016/2017

Dossier de candidature pour un Master : Conseils pratiques!

Après avoir choisi votre 3ème cycle ou établit votre liste de formations "rêvées"... il vient maintenant le temps des candidatures pour vous inscrire en Master ! La partie la plus fastidieuse mais...

Procédure d'inscription dans le Cadre de la Coopération et Offres de bourses des études de 3ème Cycle à l'étranger.

L'étudiant désireux de s'inscrire en 3ème cycle à l'étranger peut postuler soit pour une inscription...

Constitution du dossier de demandes d’équivalence de tous grades universitaires, titres, diplômes, attestations ou certificats de scolarité...

Les demandes d’équivalence de tous grades universitaires, titres, diplômes, attestations ou certificats de scolarité sanctionnant des études ou formations supérieures sont...

Méthodologie de la soutenance.

Préparer un exposé de 10 minutes qui ne soit pas une redite du mémoire mais qui après un rappel de la question traitée...

خمس نصائح كنت أتمنى أن يخبرني بها أحدهم حينما كنت طالبا

من خلال تجربتي المهنية المتواضعة في القطاعين الحكومي و الخاص، و بعد تجربة عملية كنت تواقا للحصول عليها؛ واضعا نصب عيناي الحصول على عمل و تأمين حاجياتي الأساسية كهدف رئيسي في الحياة. كل هذا جعلني مضطرا عن وعي و عن دون وعي للمثابرة في دراستي - رغم بعض الإخفاقات التي لم تنل من عزيمتي - فقررت أن أتوج مساري الدراسي بولوج سلك الماجستير (الماستر) سنة 2006 و الحصول عليه.

ما توصلت له عن تجربة شخصية من استنتاجات يمكنها أن تسهل مأمورية الشخص للنجاح  في مسيرته الدراسية و حصوله على عمل يحقق طموحاته لحد ما هو الآتي: 

1- التوكل على الله (أو على ما تؤمن به) و الابتعاد ما أمكن عن المتشائمين الذين يحاولون إحباطك عن وعي و عن دون وعي. لأنك حتى و إن حاولت إقناعهم بأن النجاح يمكن تحقيقه في كل زمان و مكان، فلن يصدقوا كلامك و سوف يتهمونك بالجنون أو بالغباء في أفضل الأحوال. ومن أجمل الأشياء التي أتذكرها، هدية صديق جعلتني أغير نظرتي للحياة بعد أن كنت من أكبر المتشائمين في هذا الوجود. و كانت هديته عبارة عن قرص صلب يحتوي على دورة من دورات التنمية البشرية للمرحوم "د. إبراهيم الفقي"، فتحت الآفاق أمامي للاطلاع على عالم جديد يقطنه أناس من طينته كأنتوني روبنز، براين تريسي، زيغ زيغلر، نابليون هيل، و آخرين. حاول أن تقوم بالبحث عن هؤلاء الأشخاص على موقع يوتوب و شاهد بعض فيديوهاتهم و لو لمدة خمسة عشر دقيقة يوميا. قم بتحميل كتبهم و اقرأها كذلك. لا تدع تخصصك يؤثر فيك و لتكن 80% مما تدرسه في تخصصك و 20% المتبقية في مختلف التخصصات. ففي أغلب الأحول أكاد أضمن لك أنك لن تشتغل في مجال تخصصك إلا إن كنت طبيبا أو صيدليا أو شيئا من هذا القبيل.

2- أنت لست موجودا للتنزه في هذا الوجود. أول شيء قمت به بعد خروجك من بطن أمك صراخ و عويل. يقولون أنك بكيت لتستطيع أخذ نفسك الأول و أقول لك كذبوا عليك. بكيت لأنك عرفت بفطرتك أنه تم الرمي بك من دائرة أمانك لعالم موحش يتطلب منك الكثير. انقطع حبلك السري، فإما أن تكون أو لا تكون. و بما أنك حي على كل حال فأفضل لك أن تكون. 
كيف ذلك؟ 
لا توجد وصفة سحرية نمطية تقدم للجميع. جد وصفتك بنفسك.

3- تغافل و عانق الغباء العاطفي بكلتا يديك لتجتاز مسارك الدراسي بسلام. ففي كل مسار دراسي ستصادف ذلك الأساتذ النرجسي الذي يغدق عطاء على من يحمل له حقيبته اليدوية و يتملقه ليس حبا في العلم و لكن من قلته. كلنا يعرف ذلك الطالب الذي يقوم بمثل هذه التصرفات كذلك. و ليكن عزاؤك في تواجدك مع أساتذة أجلاء و طلبة متميزين ينسوك أمر تلك الحالات الشاذة. أقول لك تغافل لأنني كنت أصطدم و لا أتغافل، مما جعلني أعاني الكثير. 
مع مرور الوقت ستدرك بأنه كان يجب عليك أن تتغافل عن بعض الأشياء في محطات كثيرة من محطات حياتك.

4- لا تنتظر حلول المعجزات، فزمن المعجزات قد انتهى على حد علمي المتواضع. حدد من الآن ما تريد أن تكونه و اشتغل ليل نهار لتحقيق هدفك. أقول لك ذلك لأنني أعرف شخصا كان لا يملك ثمن حذاء مما اضطره لانتعال "صندالة ديال الميكة" يدرس بها في أيام فبراير الباردة من الألفية الثانية و هو اليوم من المهندسين المرموقين بفرنسا. نعم.. أخذ من هنا لفرنسا بمنحة دراسية شاملة المصاريف. كما أعرف أشخاصا كثرا مثله. 
ربما لست محظوظا لتكون ذا مكانة اجتماعية تسمح لك بتحقيق أهدافك دون عناء و لهذا حاول أن تحقق أهدافك و لا تيأس أبدا. أضمن لك بأن جل من عرفتهم استطاعوا الحصول على لقمة عيشهم في نهاية الأمر.

5- فكر فيما تريد عمله بعد حصولك على شهادة تخرجك منذ الآن. خطط للأمر مسبقا لأنك ستصدم على كل حال. أقول لك خطط لتحقق أحلامك و ليس لأحبطك. 

من بين الأشياء التي ساعدتني على الحصول على عمل في القطاع الخاص و في القطاع العام:
  • لم أقتصر على ما درسته في الفصول الدراسية الرسمية و إنما التجأت لهذا الاختراع الجيد (أنترنت) الذي أصبح يأتي لنا بالعلم من الصين و من غير الصين دون حاجة لأن نسافر من أجله. هناك العديد من الموقع التي يمكنم الاستفاذة منها. حاولوا مشاهدة دروس جامعة يال على يوتوب على سبيل المثال و ليس الحصر و ستدركون ما أردت قوله.
  • أنني كنت أبحث عن تداريب مهنية (stages) حينما كنت طالبا.
  • أذكر أنني جلت مدينة الدار البيضاء بعد تخرجي حاملا محفظة يدوية تحتوي على أكثر من 200 نسخة لسيرتي الذاتية (CV) وزعتها على مختلف الشركات و كأنني في حملة انتخابية، ناهيك عن إرسال طلبات العمل عن طريق البريد الإلكتروني و زيارة العديد من وكالات التشغيل التي تستطيع في العديد منها الحصول على عمل إن وجدوا فيك الشروط المطلوبة لعروضهم.
  • كان لموقع Viadeo الفضل في حصولي على ثاني عمل، و ذلك بعد أن ربط الاتصال بي مدير شركة لأنه رأى "بروفايلي" على تلك الشبكة المهنية الرائعة. موقع رائع آخر و هو  Liknedin. لمن لا يعرف هذين الموقعين أقول: إنهما Facebook الأطر و المهنيين و الباحثين عن عمل أو عن صفقات مربحة.
  • جرب أن تقوم بإنشاء سيرتك الذاتية على موقع بيت.كم كذلك. جميل أن تحصل على رابط لسيرتك الذاتية على أحد المواقع و أن تتعرف على متطلبات سوق العمل منذ الآن.
جرب كل شيء منذ الآن و لا تقف مكتوف الأيدي. لا تتوقع مستقبلك و إنما اصنعه بيديك. (يتبع....)

Master de recherche en Big Data et Internet des Objets - ENSAM de Casablanca.